أهم الأخبار

السلطات المصرية تعوض ضحايا هجوم المنيا - الجزيرة;

السلطات المصرية تعوض ضحايا هجوم المنيا - الجزيرة

الجزيرةالسلطات المصرية تعوض ضحايا هجوم المنياالجزيرةقررت الحكومة المصرية صرف تعويضات لأسر قتلى هجوم المنيا بقيمة مئة ألف جنيه (نحو 5500 دولار)، فيما أكد وزير الخارجية سامح شكري أن منفذي الهجوم الذي أوقع 29 قتيلا تلقوا تدريبات في ليبيا. وأمرت الحكومة المصرية بصرف "معاش استثنائي" بقيمة 1500 جنيه شهريا (نحو ثمانين دولارا) لأسرة كل قتيل. وأوضحت الحكومة أنها ستصرف أربعين ألف جنيه (نحو 2200 دولار) لكل مصاب يقضي أكثر من 72 ساعة في المستشفى، وقررت علاج كل المصابين على نفقة الدولة. وتعد قيمة التعويضات الحكومية في هذا الحادث هي العليا مقارنة بقيمة ...والمزيد »

اخبار العالم : السلطات المصرية تعوض ضحايا هجوم المنيا - بوابتك العربية;

اخبار العالم : السلطات المصرية تعوض ضحايا هجوم المنيا - بوابتك العربية

بوابتك العربيةاخبار العالم : السلطات المصرية تعوض ضحايا هجوم المنيابوابتك العربيةاخبار العالم اليوم - السبت 27 مايو 2017 المصدر فى الجزيرة قررت الحكومة المصرية صرف تعويضات لأسر قتلى هجوم المنيا بقيمة مئة ألف جنيه (نحو 5500 دولار)، فيما أكد وزير الخارجية سامح شكري أن منفذي الهجوم الذي أوقع 29 قتيلا تلقوا تدريبات في ليبيا. وأمرت الحكومة المصرية بصرف "معاش استثنائي" بقيمة 1500 جنيه شهريا (نحو ثمانين دولارا) لأسرة كل قتيل. وأوضحت الحكومة أنها ستصرف أربعين ألف جنيه (نحو 2200 دولار) لكل مصاب يقضي أكثر من 72 ساعة في المستشفى، وقررت علاج كل المصابين على نفقة الدولة. وتعد قيمة ...والمزيد »

اخبار عربية " «داعش» يتبنى الهجوم على حافلة الأقباط جنوب مصر " - لوما نيوز

اخبار عربية " «داعش» يتبنى الهجوم على حافلة الأقباط جنوب مصر "لوما نيوزفي حين واصلت القوات المسلحة المصرية توجيه ضرباتها ضد «معسكرات الإرهاب» في الخارج، اليوم (السبت)، تبنى تنظيم داعش الإرهابي الاعتداء على أقباط مصر الذي أوقع 29 قتيلاً، أمس (الجمعة). وشن مسلحون صباح الجمعة هجوماً على حافلة كانت تقل أقباطاً في طريقهم إلى دير في المنيا بوسط مصر، مما أوقع 29 قتيلاً وعشرات الجرحى. ويأتي هجوم المنيا بعد سلسلة تفجيرات استهدفت كنائس، وأعلن تنظيم داعش الإرهابي أيضاً مسؤوليته عنها ضمن حملة عنف ضد الأقباط. وأمس، أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن القوات المسلحة المصرية ...والمزيد »